اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > نوافـذ الفــوز

نوافـذ الفــوز

نشر في: 14 أكتوبر, 2012: 05:42 م

اقترب موعد مباراة منتخبنا الوطني امام استراليا بمشوار المونديال بسرعة البرق بعد انتكاسته امام اليابان في طوكيو ولم يعد يفصلها سوى يوم واحد سيتضح بعده العديد من الخيارات المطروحة وفق النتيجة المتحققة على ارض الواقع، فاما انتزاع الفوز والعودة بقوة للمنافسة على خطف احدى بطاقات التأهل للمونديال اوالدخول في أتون التبريرات وصراع التنصل من المسؤولية للابتعاد عن مواجهة ضغوط الهزيمة التي لا تُرحم ، وعندها يضمحل حلم الوصول الى المونديال ، وبحكم الحسابات السابقة فان الكفة تميل لصالح اُسود الرافدين للظفر بالنتيجة بالرغم من صعوبة المهمة التي تنير دربه بمواصلة مشوار التنافس في المجموعة الذي سادته الضبابية والنكوص إثر البداية المتعثرة في الجولتين السابقتين بتعادله امام منتخبي الاردن وعُمان والهزيمة امام اليابان.

ولن يأتي الفوز بالامنيات وانما يتحقق بتوافر مقومات فنية وبدنية ونفسية عدة في مقدمتها العمل بهدوء على  نسيان آثار تبعات الهزيمة القاسية للمنتخب امام نظيره البرازيلي وما رافقها من انعكاسات سلبية على روحية اللاعبين التي لا نريدها ان تثلم عزيمة الاُسود امام بأس المنتخب الاسترالي ، بل تكون وقوداً يشحذ همم اللاعبين ويفجـِّر طاقاتهم ويدفعهم لتقديم الافضل لتخطي الصعوبات الفنية مهما كانت تعقيداتها ومنعرجاتها ، فالهدف من المباراة واضح لا يقبل اللبس يتنهي بقطف ثمار الانتصار على الكناغرو ، اما اهمال الجانب النفسي فان بقاء هاجس الخسارة يرافق مخيلة اللاعبين ويؤثر سلباً على ادائهم الفني امام منتخب شرس يمتلك خبرة ميدانية واسعة لا يعرف لاعبوه اليأس ويسعون للفوز حتى الرمق الاخير من المنازلة.

ولا بدَّ من المدرب زيكو ان يخفي صراعاته الداخلية سواء مع الاتحاد او بعض اللاعبين المؤثرين ويعمل على توظيف امكانيات لاعبيه بالشكل الأمثل بعد ان كثرت خياراته الشبابية ومن اصحاب الخبرة يختار طريقة اللعب التي تناسب قوة المنافس والاستفادة من الثغرات التي تنخر بجسده الفني وطريقه لعبه المكشوفة للملاك التدريبي التي يمكن ان تفتح نوافذ الفوز لمنتخبنا بشرط التعامل معها باحترافية وواقعية ترافقها الشجاعة الهجومية.

وأهمية المباراة التي تعد مفترق الطرق للمنتخبين تكمن ان تقوم  باستفزاز الاُسود التي قد يتصور المنتخب الاسترالي انها مازلت  تعيش حالة الانكسار بعد الهزيمة امام عازفي السامبا، لكنها تجربة  مرت بسلام وقد تسهم في تأجيج مشاعر الغضب لديهم وتجعلهم اكثر قدرة على اجتياز العقبات بإرادة من حديد تقربهم من تخطي الحاجز الاسترالي بالرغم من  ان المباراة  بمثابة الحياة او الموت له   والتي تشكل للاعبيه ضغوطاً نفسية هائلة.

وستخفق القلوب مع كل هجمة لمنتخبنا على أمل هــز شباك منافسهم لبثّ حالة من الاطمئنان لأن  انظار الجميع ترنو باتجاه ملعب العربي القطري في الدوحة ينتظرون بشائر الفوز على أحرّ من الجمر لأن حلم الوصول الى مونديال 2014  مازال يداعب مخلية الملاك التدريبي واللاعبين والجمهور ولم يفارقهم لحظة واحدة واصبح  شغلهم الشاغل ، والفرصة مواتية لمنتخبنا للفوز، لأن المنتخبات المتواجدة في المجموعة ليست افضل حالاً فنياً وبدنياً وخططياً ، ولكن الشاطر من يعرف كيف يستثمر عناصر القوة التي يمتلكها ويسخرها لتحقيق الانتصار في مباراة الحسم التي ستقلب طاولة الترشيحات في المجموعة رأساً على عقــب.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

العمودالثامن: العميل "كوديا"

إنهيار اليوتوبيا الأمريكية في العراق

العمودالثامن: مرجان أحمد مرجان يطارد فلاح حسن

عن النقابات واخواتها سبيلا

العمودالثامن: عقدة عبد الكريم قاسم

العمودالثامن: فولتير بنكهة عراقية

 علي حسين ما زلت أتذكر المرة الأولى التي سمعت فيها اسم فولتير.. ففي المتوسطة كان أستاذ لنا يهوى الفلسفة، يخصص جزءاً من درس اللغة العربية للحديث عن هوايته هذه ، وأتذكر أن أستاذي...
علي حسين

من دفتر الذكريات

زهير الجزائري (1-2)عطلة نهاية العام نقضيها عادة في بيت خوالي في بغداد. عام ١٩٥٨ كنا نسكن ملحقاً في معمل خياطة قمصان (أيرمن) في منتصف شارع النواب في الكاظمية. أسرّتنا فرشت في الحديقة في حر...
زهير الجزائري

دائماً محنة البطل

ياسين طه حافظ هذه سطور ملأى بأكثر مما تظهره.قلت اعيدها لنقرأها جميعاً مرة ثانية وربما ثالثة او اكثر. السطور لنيتشه وفي عمله الفخم "هكذا تكلم زارادشت" او هكذا تكلم زارا.لسنا معنيين الان بصفة نيتشه...
ياسين طه حافظ

آفاق علاقات إيران مع دول الجوار في عهد الرئيس الجديد مسعود پزشكیان

د. فالح الحمراني يدور نقاش حيوي في إيران، حول أولويات السياسة الخارجية للرئيس المنتخب مسعود بيزشكيان، الذي ألحق في الجولة الثانية من الانتخابات هزيمة "غير متوقعة"، بحسب بوابة "الدبلوماسية الإيرانية" على الإنترنت. والواقع أنه...
د. فالح الحمراني
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram