اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > كشخة الحاكم

كشخة الحاكم

نشر في: 14 أكتوبر, 2012: 06:03 م

طريقة التصرف بالأموال الشخصية والثروات العامة تكشف  عن عقلية صاحبها. من بين ما يرويه العراقيون للتندر أن الفلاح لو صار لديه مال أو تحسنت أحواله سيتزوج امرأة ثانية أو يشتري مسدسا. يكشخ. إنها إشارة إلى ضعف استخدام العقل أو غيابه.

والحاكم الذي لا يمتلك عقلا سليما أو ضميرا حيا لا يشذ عن تلك القاعدة. فحين يرى خزينة البلد قد امتلأت بالمال الوفير ينفقها على "كشخته". و "كشخة" الحاكم قد تشابه "كشخة" الفلاح من حيث الدوافع إلا أنهما تختلفان في العواقب والنتائج. فالفلاح  قد يلحق ضررا بنفسه أو عائلته فقط. أما الحاكم فقد تؤدي "كشخته" إلى دمار بلد.

ذات ظهيرة من أيام الجُمع جلست مع الشاعر زامل سعيد فتاح بمقهى في ساحة الشهداء ببغداد. كانت الشاشة تبث استعراضا عسكريا بحضور صدام وقد ارتدى بدلته العسكرية ولف رأسه بيشماغ مرقط بالأحمر. طغى الحزن على وجه زامل وقرر على الفور أن نترك المقهى لنتمشى صوب شارع المتنبي أو أي شارع آخر. سألته: ما الذي كدّرك؟ هذا الزعطوط. مَن؟ صدام. ما به؟ أما لاحظت غطرسته؟ يمعود هذا يحب الكشخة. أجابني :إن كشخة الطاغية غطرسة يا صاحبي، وبدايتها التلذذ بامتلاك الأسلحة الفخمة. وحين صرنا على منتصف الجسر لنعبر صوب الرصافة قال لي: تشوف بغداد شكد حلوة؟ نعم حلوة.  اتفل بوجهي إذا مو هاي الغطرسة راح تدمر بغداد. وصدق زامل رحمه الله.

اليوم، وأنا أتابع فرح البعض بنجاح شراء صفقة الأسلحة الروسية، استعدت كلام زامل ومخاوفه. لاحت لي أكوام سكراب الأسلحة المحطمة التي خلفتها خسائر صدام بعد غزوه الكويت إلى اليوم. آلاف الأطنان من الحديد الخردة دفع البلد من أجلها أتلالا من الأجساد وأنهارا من الدماء وجبالا من الأموال. من أجلها وبسببها ترملت نساء وتيتم أطفال وتغير لون الحياة إلى أسود وعمّ الجهل والفقر بعد أن صار الدينار لا يعادل ثمن ورق طباعته. أليس في ذلك درس بليغ يا أولي الألباب؟

إن الفرح بشراء السلاح، والعراقيون يعانون غياب الخدمات وانتشار البطالة وتناثر الأزبال بالشوارع وفي الأحياء السكنية ورداءة البنايات المدرسية وانتشار المستنقعات في مدن كانت زاهية، ما هو إلا نفاق وضحك على عقول الناس. إن ما سندفعه لروسيا، نقدا وليس بالآجل، لإنقاذ اقتصادها ودعم موقفها المساند للنظام السوري يعادل 150 دولارا لكل فرد عراقي وليس لكل عائلة. كم من البنى التحتية يمكن  للدولة  أن توفرها  لمواطنيها بهذا المبلغ؟

ولمن يحاول استغفالنا بحجة أن البلد يعاني من عمليات إرهابية، أقول إن الإرهاب لا يحارب بطائرات الميغ والسوخوي  أو الفانتوم. ولو كان كذلك فأمريكا تمتلك اكبر ترسانة للطائرات بالعالم ولديها سلاح نووي. مع ذلك ضربها الإرهاب في قعر دارها. محاربة الإرهاب تحتاج إلى عمل استخباراتي والى قادة محترفين بشؤون مكافحته والى ضمائر حية تقضي على بؤر الفساد التي تحتضنه وتمده بأسباب الاستمرار.

ومهما تشطّر الحاكم في إخفاء نواياه وفي تبرير سعيه لشراء السلاح يظل "تسلح الدولة يكمن في طياته سوء نية" كما قال الفيلسوف الألماني نيتشه.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

جميع التعليقات 1

  1. خالد شفيق ال نعمة

    لاحياء لمن تنادي الم يكن الاجدر برئيس الوزراءوبرلماننا صرف هذه المبالغ الخيالية الى بناءالمؤسسات التعلمية و الخدميةومحاربة الفساد والمفسدين وسراق المال العام من خلال استقدام الخبراءالاجانب من دول مشهود لها واستقطاب الكفااءت العراقية بدون محسوبية وفسا

يحدث الآن

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

العمودالثامن: العميل "كوديا"

العمودالثامن: مرجان أحمد مرجان يطارد فلاح حسن

إنهيار اليوتوبيا الأمريكية في العراق

العمودالثامن: انت المنى والطلب

عن النقابات واخواتها سبيلا

العمودالثامن: العميل "كوديا"

 علي حسين أتابع مثل جميع سكان بلاد الرافدين .. الصولات التي يقوم بها البعض ضد تاريخ هذه البلاد .. فبعد أن طالب البعض بطرد أبو جعفر المنصور من بغداد ، فيما اقترح عدد...
علي حسين

كلاكيت: رحيل روبرت تاون السيناريست النجم

 علاء المفرجي رحل الأسبوع الماضي السيناريست روبرت تاون، الذي ساهمت براعته في الحوار وسرد القصص الثاقبة في تحديد موجة هوليوود الجديدة في السبعينيات والتي شملت "الحي الصيني" الحائز على جائزة الأوسكار، والذي بنى...
علاء المفرجي

الأوقاف عبء متورم على جسد الدولة المنهك

هادي عزيز علي قال قاسم امين: (اني اعتقد ان كل وقف تمسه يد الحكومة ليس للامة فيه نصيب) . نستذكر هذا القول ونحن امام التخصيصات الضخمة للوقفين السني والشيعي في قانون الموازنة الحالية اذ...
هادي عزيز علي

" الهجريّ" .. اختلاف الشّهور والفصول

رشيد الخيون هلَّ - قبل أيام - هلال العام الهجري الجديد(1446)، وفي كل مطلع عام يُثار سؤال الاختلاف بين الشُّهور والفصول، على أنَّ التباعد حصل منذ نهاية العام العاشر الهجري (الفلكيّ، الإفهام في تقويم...
رشيد الخيون
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram