اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > الملاحق > تقارير تزعم وجود تزوير..دورة ثانية محتملة في الانتخابات الأفغانية

تقارير تزعم وجود تزوير..دورة ثانية محتملة في الانتخابات الأفغانية

نشر في: 16 أكتوبر, 2009: 06:34 م

واشنطن / الوكالات أعلنت صحيفة واشنطن بوست امس الجمعة ان لجنة الشكاوى الانتخابية التي تحقق في شبهات التزوير في الانتخابات الرئاسية الافغانية حددت حصول الرئيس حميد كرزاي على 47% من الاصوات، ما سيؤدي الى تنظيم دورة ثانية. وصرح مسؤول لم يتم الكشف عن اسمه للصحيفة الاميركية ان اعادة الفرز التي اجرتها اللجنة التي تدعمها الامم المتحدة كان "ضخما".
 ويفترض انتهاء العملية الجمعة، بعد حوالى شهرين على تنظيم الاستحقاق. وافادت النتائج الاولية المثيرة للجدل التي اعلنتها اللجنة الانتخابية المستقلة ان كرزاي حصل في الدورة الاولى التي جرت في 20 آب على 54,6% من الاصوات مقابل 27,8% لمنافسه الرئيسي وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله. وفي حال عجز اي من المرشحين عن الحصول على الاكثرية المطلقة ينبغي تنظيم دورة ثانية. واشار مسؤول اميركي رفض الكشف عن اسمه الى ان نتائج الدورة الاولى قد تنشر "الاحد او الاثنين". والخميس، اكد السفير الافغاني في الولايات المتحدة سيد طيب جواد ان تنظيم دورة ثانية في الانتخابات الرئاسية "محتمل"، وهي المرة الاولى التي يتحدث فيها مقرب من كرزاي علنا عن ذلك. وتابع جواد "في تلك الحال، على الجميع العمل بجهد". واضاف السفير الافغاني ان قرار اجراء دورة ثانية ينبغي ان يتخذ سريعا لان التاخير سيعقد عمل الدول التي تبحث في ارسال تعزيزات الى افغانستان على غرار الولايات المتحدة. واضاف "يبدو مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الحد الاقصى، قبل حلول الصقيع، وعلى الاخص في شمال افغانستان". وتابع "لكن ارجاء العملية الى الربيع قد يفتح الباب على ما لا تحمد عقباه". واضاف جواد ان الوضع الانتخابي "ينشئ كما من البلبلة، والتردد، ويفاقم تعقيد العلاقات" مع العالم الخارجي، فيما يزداد احراج الدول التي تنشر قواتها على الاراضي الافغانية بسبب الفوضى الانتخابية. حتى الامم المتحدة وقعت ضحية الوضع، حيث طرد مساعد رئيس بعثتها بعد اتهامه رئيسه بالسعي الى اخفاء حجم التزوير. واعلن مصدر رسمي اميركي في افغانستان لواشنطن بوست ان بطاقات اقتراع تحمل اسمي المرشحين تم طبعها في لندن استعدادا لدورة ثانية سبق ان ارسلت الى بعثة الامم المتحدة في كابول.وفيما ندد المرشحون الاربعة الاخرون بعمليات تزوير، اثار مراقبو الاتحاد الاوروبي الضجة في منتصف ايلول عندما اعتبروا ان ربع بطاقات الاقتراع "مشبوهة"، اي 1,5 مليون بطاقة صب 1,1 مليون منها لصالح كرزاي و300 الف لعبد الله. واعلن الاخير الخميس انه يفضل خوض دورة ثانية لانه سيضفي مشروعية على العملية الانتخابية، وحذر ان "من يقف وراء التزوير ويسمح به سيكون مسؤولا عن العواقب".وضاق ذرع الزعماء القبليين الباشتون في جنوب افغانستان بنتيجة التزوير المفترض، والمهلة الطويلة قبل اعلان النتائج وعجز الحكومة عن ضمان الامن، فهددوا بمقاطعة الدورة الثانية المحتملة. وحذر الزعيم القبلي صدر الدين خان من قندهار قائلا "في حال تنظيم دورة ثانية، فلن نشارك فيها.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

خارطة بتوزيع العاصفة الغبارية في العراق

السوداني يتابع شخصياً خطة العيد: وفرنا التكنولوجيا الحديثة لتغطية مناطق بغداد

إدارة الجوية تقيل أوديشو وتسمي بديله

إيران: 30 عنصراً من داعش في قبضتنا

العراق يباشر باخضاع المسافرين "لفحص الايدز" 

ملحق منارات

الأكثر قراءة

اقتصاديون يطالبون بضرورة تشريع قانون يقضي بتمويل المشاريع والمعامل العامة

الفساد ينخر أجهزة مصر والحزب الحاكم يقيد الحريات

النقل تنفي وجود فساد في صفقة شراء الحفارة البحرية "طيبة"

حـــــذف الأصــفــــار

هيئة الاستثمار: مشروع (بسمايا) يتضمن 100 ألف وحدة سكنية

مقالات ذات صلة

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة
الملاحق

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة

  دمشق / BBCبعد أيام من سقوط القذائف السورية عبر الحدود إلى تركيا، ما يزال التوتر وأعمال القتل، تتصاعد على جانبي الحدود، في وقت أعلن فيه مقاتلو المعارضة قرب السيطرة على معسكر للجيش النظامي...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram