اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > الرئيس مرسي ومستشاروه

الرئيس مرسي ومستشاروه

نشر في: 15 أكتوبر, 2012: 06:20 م

انتصر قانون استقلال القضاء المصري على رئيس الجمهورية محمد مرسي, الذي تراجع عن قراره بإقالة النائب العام من منصبه وتعيينه سفيراً, وهو تراجع تختلف النظرة إليه, حيث يرى فيه البعض رصيداً ايجابياً للرئيس, الذي يضع موقعه تحت سقف القانون, في حين ينظر إليه آخرون باعتباره دليلاً على قلة الخبرة, الذي يقود إلى التخبط في اتخاذ القرارات.
نعرف جميعاً أن الرئيس مرسي لم يصل إلى موقعه وهو يحفظ كل القوانين, إضافة إلى أنه لم يمارس سابقاً أي شكل من أشكال السلطة, وهو لذلك مضطر إلى الاستعانة بمستشارين من كافة التخصصات, لمساعدته على اتخاذ قرارات لا يكون مجبراً على التراجع عنها, أو تقديم الاعتذار على اتخاذها, لعدم دستوريتها أو مخالفتها للقوانين المعمول بها.
الراهن أن مرسي استعان بمستشارين على غير الأسس السليمة في الاختيار, وهم قادرون فقط على إيقاعه في أزمات متتالية, بسبب سوء تقديرهم للموقف السياسي والقانوني, والأمثلة عديدة, ومنها قرار إقالة النائب العام, وقرار عودة البرلمان رغم حكم المحكمة الدستورية بحله, ثم التراجع عن القرارين, ما يضعف موقف الرئيس في عين مواطنيه.
" المستشار مؤتمن " كلمتان غائبتان عن قاموس مستشاري مرسي, المستعدين لفبركة أي قرار لمجرد نيل رضاه, بغض النظر عن مواقف المعارضة والشارع, لكنهم في واقع الحال يؤذونه حين يضطر للتراجع معلناً أنه فهم القرار خطأً, ثم يترك للمتحدث الرسمي للرئاسة المراكمة على الخطأ, حين صرح أن النائب العام مستمر في منصبه, في حين كان عليه التأكيد أن الرئيس سحب قراره, لأنه لا يستطيع إقالة النائب العام حتى يقرر استمراره.
هل هي قلة الخبرة التي تدفع المستشارين لإيقاع الرئيس في الأخطاء, أم هو شعور بالزهو بالفوز, يدفعهم للاعتقاد بأن رئيسهم فوق الجميع, وأن عليهم فقط تقديم التبريرات, أم أن نجاح مرسي في تهميش المشير طنطاوي والمجلس العسكري دون أزمات, كان سببًا في التجرؤ على اتخاذ قرارات يتوقع أن تلقى ترحيباً شعبياً حتى لو كان ذلك مخالفاً للقوانين أو من غير صلاحيات الرئيس.
مشكلة مرسي كما يرى البعض, تكمن في اختياره لمستشاريه على أسس حزبية, وتسديداً لفواتير من وقف معه في الانتخابات, وساعده على الوصول إلى موقعه, وبمراجعة للأسماء سنكتشف أن المستشارين القانونيين للرئيس من الجماعة، وبالتالي فالقرارات التي يتخذها المستشارون تتم وفقًا لمبدأ تطبيق قرار الرئيس بالقوة, وكأنه يقود حزباً, وليس دولة.
وظيفة المستشار ليست للترضية أو تسديد الفواتير, انما هي التنوير, ودراسة ردود الفعل المتوقعة على أي قرار, ومدى مطابقته للدستور والقوانين, وفحص إن كان من ضمن صلاحيات من يتخذه, وفي عالم غير عالمنا, يتولى موقع المستشار مكاتب متخصصة تحمل تاريخاً من النجاحات, وحتى الحزب الذي ينتمي الرئيس له يقوم بتشكيل مجلس استشاري من المتخصصين, وليس ضرورياً أن يكونوا حزبيين, لتقديم المشورة وليس لفرضها.
سنه أولى رئاسة تحتمل بعض العثرات, لكن شخصية الرئيس يجب أن تتوضح, ولا يعني ذلك أن يتحول إلى دكتاتور, لكن عليه التمحيص في آراء مستشاريه وتنويعهم, بحيث تكون قراراته مدروسة بشكل متكامل, وغير قابلة للتراجع عنها ما دامت دستورية وقانونية ومن ضمن صلاحياته, وبغير ذلك فليعلن أنه ليس صاحب قرار, ولا يتحمل غير مسؤولية التراجع والاعتذار. 
التراجع عن الخطأ فضيلة يشكر عليها الرئيس المصري, على أن لا تكون سمة سنوات رئاسته, ولعله بذلك يكون مطالباً بالتراجع مرةً جديدةً عن خطأ اختيار مستشاريه ليكون ذلك التراجع الأخير.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

دي خيا يثير الغموض حول مستقبله

محكمة مصرية تلزم تامر حسني بغرامة مالية بتهمة "سرقة أغنية"

والدة مبابي تتوعد بمقاضاة باريس سان جيرمان

للحفاظ على «الهدنة».. تسريبات بإعلان وشيك عن موعد انسحاب القوات الأمريكية

العمودالثامن: حصان طروادة تحت قبة البرلمان

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

العمودالثامن: عقدة عبد الكريم قاسم

العمودالثامن: فولتير بنكهة عراقية

عاشوراء يتحوّل إلى نقمة للأوليغارشية الحاكمة

من دفتر الذكريات

العمودالثامن: هناك الكثير منهم!!

العمودالثامن: حصان طروادة تحت قبة البرلمان

 علي حسين في ملحمته الإلياذة يروي لنا الشاعر الاغريقي هوميروس كيف أن أسوار مدينة طروادة كانت عصيّة على الجيوش الغازية . فما كان من هؤلاء إلا أن لجأوا إلى الحيلة فقرروا أن يبنوا...
علي حسين

قناديل: أما كفاكُمْ تقطيعاً بأوصال الوردي؟

 لطفية الدليمي غريبٌ هذا الهجومُ الذي يطالُ الراحل (علي الوردي) بعد قرابة الثلاثة عقود على رحيله.يبدو أنّ بعضنا لا يريد للراحلين أن ينعموا بهدوء الرقود الابدي بعد أن عكّر حياتهم وجعلها جحيماً وهُمْ...
لطفية الدليمي

قناطر: من وصايا أبي المحن البصري

طالب عبد العزيز هذا ما كتبه ابو المحن المحسود البصريّ لاِبنهِ ذي الهمّة، الذي واصل الليل بالنهار، متصفحاً خرائط المدن والاسفار، عاقداً وشيعة الامل بالانتظار، شاخصاً بعينه الكليلة النظيفة، متطلعاً الى من يأخذ بيده...
طالب عبد العزيز

ريادة الأعمال.. نحو حاضنة شفافة

ثامر الهيمص مخرجات الشفافية, تمتاز عن غيرها, بأن ردود الفعل تأتي انية في النظر او العمل, مما يجعلها تمضي بوضوحها مستفيدة من هنات وليس عثرات تراكمت اسبابها مسبقا في عالم الا شفافية, اللهم الا...
ثامر الهيمص
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram