اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > كل هذا الرعب من سنان الشبيبي!!

كل هذا الرعب من سنان الشبيبي!!

نشر في: 16 أكتوبر, 2012: 08:29 م

لو كنّا شعبا جادا، لو كان لدينا رأي عام، يملك التأثير، لو كانت لدينا أحزاب أو منظمات مجتمع مدني، لو كان هناك من يحاسب المخطئ والفاسد.. لو كان لدينا كل ما سبق أو بعض منه، لما استطاع "جلاوزة" رئيس الوزراء الانقضاض على البنك المركزي وطرد سنان الشبيبي، الشخصية العلمية والوطنية بطريقة مهينة تفتقر إلى ابسط شروط اللياقة والاحترام.
لو كنا نحترم الكفاءات ونقدر قيمة الخبرة العلمية والمهنية لما تجرا نائب لم يبلغ سن الرشد السياسي ليقول ان "قرار مجلس الوزراء القاضي باقالة سنان الشبيبي خطوة بالاتجاه الصحيح" طبعا الاتجاه الصحيح عند النائب المغوار هو ان يصبح البنك المركزي فرعا من فروع مكتب رئيس الوزراء، جهل وتخلف واستهتار بكل القوانين.. المهم ان ينام، رئيس الوزراء ملء جفونه بلا وخزة " قانون "  واحدة.
بيان الحكومة الثوري الذي أعلنه المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء، يصعب تصديقه في  أي بلد، لكنه في العراق يقدم الدليل القاطع على إننا نعيش زمن اللصوص الكبار، وان مصطلحات الشفافية والنزاهة لا تنفع في بلد تُغيب فيه إرادة الناس.
وأنا استمع إلى بيان المستشار علي الموسوي، تصورت أن الأمر لا يعدو كونه نكتة أو محاولة لكسر الملل والرتابة، فيما الواقع يقول إن منطق استغفال الناس والضحك عليهم هو السائد في اوساط الحكومة، نعم هناك إصرار غريب على تحويل الفساد والسرقة والانتهازية إلى بطولة ونبوغ وعبقرية، قرار مضحك يجعل الوضع الذي يمر به العراق أقرب إلى كاريكاتير ممتد من أقصاه إلى أقصاه،
بيان مجلس الوزراء يريد أن يؤكد للجميع أن لا مكان للخبرة والكفاءة في هذا البلد، فعلى الشبيبي وأمثاله إذا أرادوا العيش في العراق أن يفوزوا  برضا الشابندر والشلاه والعسكري والجبوري، ومن ثم يحصلون منهم على صك الوطنية، أما أن يحاول الشبيبي ان يشعل الضوء الأحمر في وجه سياسات الحكومة ومفسديها، فانه يتحول وبقرار وزاري إلى مارق ومتربص حاقد على مكتب المالكي وفلاسفته الأفذاذ.
اذا كانت القضية هي  السيطرة على كل الهيئات المستقلة، فلنتوقف عن المسرحية التي نشاهدها الآن، ونطلب من الأخوة المقربين من رئيس الوزراء أن يريحونا من كل هذه "الفوضى" ويقرروا شكل الحكم الذي يريدونه على مقاسهم الخاص وداخل أحزابهم، ثم نتبنّاه نحن المواطنين المغلوبين على أمرنا.
للأسف لو حصل الأمر في بلد غير العراق، ومع ساسة غير ساستنا الأشاوس المأزومين دوما والمصابين بمرض الخوف من كل الكفاءات، لو حصل ذلك فلا اعتقد أن حزبا او شخصا أياً كانت مكانته السياسية يمكن أن يخوض معركة ضد رجل مثل سنان الشبيبي.. لان المطلوب هنا هو أن يجتمع الجميع، الخصوم والمعارضة وحتى الطامعون في الحكم على أمر واحد لا لبس فيه وهو أن التعرّض لأمثال سنان الشبيبي خسارة وطنية لا تغتفر، لكن للأسف فنحن نعيش عصر سياسيي الصدفة، أصحاب المواقف المتلوّنة والملتوية.
القرار الذي اتخذه مجلس الوزراء بحق الشبيبي  يؤكد بالدليل القاطع ان مؤشر التفرد بالسلطة يعاود إلى الارتفاع،  من خلال إغراق الناس في خطب متحذلقة، فاقدة للمعنى والثقة، خطب وقرارات تجعل المواطن يشعر بالأسى وهو يرى إصرار مسؤولي الدولة الكبار على إفراغ البلد من أصحاب الكفاءات والخبرة، وحيث يجد الشبيبي وأمثاله أنهم في مواجهة سياسيين يكرهون أوطانهم..
في الدول التي تحترم إرادة مواطنيها نجد مؤسسات الدولة تكرم علماءها ومبدعيها من خلال الحفاظ عليهم باعتبارهم عملاتٍ نادرة الوجود فيما نمارس نحن سياسة الجهل السياسي الذي يفسح المجال للمحسوبية والمزاجية في الإدارة والتي تهدم أكثر ممّا تبني.
لخاسر الأكبر من قرار اقالة الشبيبي هو الشعب العراقي الذي يحتاج في هذه الايام العصيبة الى كل الكفاءات الوطنية ، بالمقابل فان العدو الاكبر لاستقرار البلاد هم مقربي المالكي الذين يصرون على اشاعة الفوضى والمحسوبية.
أخطر رسالة يمكن فهمها من قرار اقالة الشبيبي  هى أن ائتلاف المالكي يقول لمعارضيه  إننا سنلاحقكم وسنضربكم بيد من حديد اذا  ما حاولتم الاختلاف معنا.  
قرارات  مكتب رئيس الوزراء ترسخ  قناعات العراقيين بأن النتيجة الوحيدة لما حصل بعد عام 2003، هي استبدال حاكم مستبد ودكتاتور، بجماعة سياسية مستبدة، قد يصعب إزاحتها خصوصا إذا قررت أن تتصرف بمنطق "العصابات"  لا بمنطق السياسة.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

جميع التعليقات 8

  1. لماذا

    مبروك للمالكي و أتباعه من المرتزقة لإستطاعته و بنجاح إبعاد رمز النزاهة و الكفاءة والوطنية الدكتور سنان الشبيبي محافظ البنك المركزي من منصبه في العراق بطريقة جبانة و خسة و هو يمثل عراقنا في اليابان- ليتسنى للمالكي و حراميته ضم البنك المركزي له بعد محاول

  2. ثامر الزيدي

    اين الشعب العراقي اين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اين هي ايام الانتفاضات أين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ للرد على حكمة اللصوص اين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  3. مراد الماضي

    نعم، استبدلنا دكتاتور بدكتاتورين يتحكمون بارادة شعب العراق وثرواته، والمضحك المبكي ان كلاهما يتهم الآخر بالدكتاتورية. احدهما يمثل مصالح اسرائيل في الشرق الاوسط والثاني يمثل مصالح ايران. احدهما يدرب جيش سوريا الحر على اراضي العراق والثاني يدعم الجيش السو

  4. عامر العامر

    وانا اقرا الموضوع كنت انتظر دليل على نزاهه الشبيبي وتبين اخير ان المقال ليس الاتهجم على الحكومه حسب وجه نظر الكاتب ولماذا لايتهمالشبيبي بالفساد بماذا يختلف عن غيره

  5. hamzadawod

    تعيين المحافظ من اختصاص مجلس النوب فكيف تجاوز مجلس الوزراء على هذا الحق ولماذا سكت النواب على ذلك

  6. Muhsin

    Is it council of ministers or council of gangesters?

  7. ابو مهند المحمدي

    الى - اعظاء مجلس الدواب الى - مجلس طراطرة الوزراء الى - رئاسة مجلس الحراميه الى كافة زبانية المجالس الادتى والاوسط حميرا او بغالا الى - من كان يبيع الخوائم والسبح الى كل من كان يبيع النفط بعرابانه لايجرها الا حمار ان كان يملكه الى ابو التكه عباس البياتي ا

  8. عراقي شريف

    سيأتي اليوم الذي يحاول المالكي وزمرته الاختباء والانزواء بعيدا عن عقاب الشعب العراقي لكنهك سيجدون ان الارض ستضيق عليهم بما رحبت ، سجلنا ونسجل كل موقف بهذه القضية وفي كل قضية والحساب اصبح ثقيلا بحق العصابات والانتهازيين من زمرة المالكي وكل زمرة سجلت موقفا

يحدث الآن

خارطة بتوزيع العاصفة الغبارية في العراق

السوداني يتابع شخصياً خطة العيد: وفرنا التكنولوجيا الحديثة لتغطية مناطق بغداد

إدارة الجوية تقيل أوديشو وتسمي بديله

إيران: 30 عنصراً من داعش في قبضتنا

العراق يباشر باخضاع المسافرين "لفحص الايدز" 

ملحق منارات

الأكثر قراءة

المتفرجون أعلاه

جينز وقبعة وخطاب تحريضي

تأميم ساحة التحرير

زوجة أحمد القبانجي

الخارج ضد "اصلاحات دارون"

العمودالثامن: "فاشوش" جمهوري!!

 علي حسين قبل عام بالتمام والكمال خرج علينا رئيس الجمهورية وراعي الدستور معلناً سحب المرسوم الجمهوري الخاص بتعيين الكاردينال لويس ساكو، بطريركاً على الكنيسة الكلدانية في العراق، وكان فخامته ينوي وضع السيد ريان...
علي حسين

كلاكيت: عن أفلام الطريق

 علاء المفرجي أفلام الطريق كنوع سينمائي، فيما يتعلق بشخصياتها وقصصها وشكلها وأفكارها؟ فأفلام الطريق قاموسيا هي تلك الأفلام التي تغادر فيها الشخصيات مكانها في رحلة على الطريق، وما تصادفه في هذا الطريق من...
علاء المفرجي

برعوشا – بيروسوس: التاريخ دول وأحداث متعاقبة تقودها العناية الإلهية

د. حسين الهنداوي (6)ظلت المعلومات حول الحضارات العراقية القديمة بائسة الى حد مذهل قبل التمكن من فك رموز الكتابة المسمارية على يد هنري رولنسون في منتصف القرن التاسع عشر، والتمكن بالتالي، ولأول مرة بعد...
د. حسين الهنداوي

يا أهل الثَّقافة والإعلام.. رفقاً بالألقاب

رشيد الخيون إن نسيت فلا أنسى اعتراض صاحب سيارة الأجرة، المنطلقة مِن عدن إلى صنعاء(1991)، والعادة تُسجل أسماء المسافرين، خشية السُّقوط مِن الجبال في الوديان، على أحد الرُّكاب وقد كتب «الدُّكتور» فلان. اعترض قائلاً:...
رشيد الخيون
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram