اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > عام > مارش المرأة للسيدة أثل ماري سميث

مارش المرأة للسيدة أثل ماري سميث

نشر في: 8 مارس, 2013: 08:00 م

في يوم المرأة العالمي نستذكر أثل ماري سميث Smyth المناضلة من أجل حقوق المرأة والمؤلفة الأنكليزية التي تعــد من أهم الذين اسهموا في إحياء الاوبرا الانكليزية قبل مجيء بنجامين برتن. ولدت في لندن سنة 1858، وكان أبوها جنرالاً في الجيش البريطاني، وقد عارض

في يوم المرأة العالمي نستذكر أثل ماري سميث Smyth المناضلة من أجل حقوق المرأة والمؤلفة الأنكليزية التي تعــد من أهم الذين اسهموا في إحياء الاوبرا الانكليزية قبل مجيء بنجامين برتن. ولدت في لندن سنة 1858، وكان أبوها جنرالاً في الجيش البريطاني، وقد عارض تطلعاتها الموسيقية لكنها أصرت على اختيار الموسيقى والتأليف مهنة لها. وبعد صراع من أبيها دخلت كونسرفاتوار لايبتسج بألمانيا، لكنها تركته بعد سنة بسبب اعتبارها التعليم هناك ضعيفاً. التقت أثناء دراستها في ألمانيا تشايكوفسكي وغريك ودفورجاك، وكذلك المؤلفة الألمانية الكبيرة كلارا شومان، ويوهانس برامز.

اعتزلت التأليف الموسيقي مؤقتاً لسنتين، لتركز على نشاطها السياسي بعد أن انتمت إلى اتحاد المرأة السياسي والاجتماعي سنة 1910. وفي 1911 استجابت لدعوة رئيسة الاتحاد املين بانكهرست إلى تحطيم نوافذ بيوت السياسيين المعارضين منح المرأة حقوقها السياسية في الانتخاب والتصويت، فاُلقي القبض عليها وحكمت بالسجن لشهرين مع 109 من رفيقاتها. وهناك شهد السجن حادثة طريفة، عندما كانت النسوة السجينات تغني مارش المرأة الذي ألفته سميث، وبقيادتها حيث استعملت فرشاة الأسنان كعصا القيادة.

ألفت سميث ست اوبرات وباليه واحدة والكثير من الأغاني والأعمال الكورالية والاوركسترالية، وست رباعيات وترية وبعض السوناتات والثلاثيات، من أهم أعمالها اوبرا الناجون (من السفينة الغارقة) الفتها سنة 1902-1904، والقداس في ري الصغير (1891). بدأت سميث بفقدان سمعها تدريجياً بعد 1913، حتى أصابها الصمم تماماً، فاتجهت صوب الكتابة والأدب عندما ألفت بين 1919 و1940 عشرة كتب ناجحة، أغلبها تروي سيرتها.

حصلت سميث على وسام سيدة قائدة الامبراطورية البريطانية (DBE)، وهو المقابل النسوي لوسام الفارس القائد، سنة 1922. توفيت سنة 1944.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

التربية توجه رسالة إلى طلبة السادس الاعدادي

كومو الإيطالي يضم علي جاسم لصفوف فريقه الأول

التربية: 1000 مدرسة ستدخل الخدمة نهاية العام الحالي

يامال: اريد أن أصبح أسطورة في برشلونة

القبض على موظـف في المصرف الزراعي بميسان استولى على 131 مليون دينار

ملحق منارات

الأكثر قراءة

النظرية النقدية لمدرسة فرانكفورت

حوار مع الروائية الفيلسوفة أيريس مردوخ : الرواية الجيدة هي هِبة للإنسانية

"الزنا".. أحدث روايات الكاتب البرازيلي الشهير باولو كويلو

هل دجلة الخير للجواهري نهر؟

كيف تموت منتحرا؟

مقالات ذات صلة

استعادات من صيف لندني
عام

استعادات من صيف لندني

لطفية الدليميليس مِنْ مدينة أوروبية مثل لندن عاصمة الامبراطورية التي غابت عنها الشمس، مدينة أحلام سكان المستعمرات، هي المدينة الأكثر ألفة وحميمية - رغم كآباتها العريقة - من بين مدن القارة؛ فلا تماثلها باريس...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram