اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > منوعات وأخيرة > حدث في مثل هذا اليوم

حدث في مثل هذا اليوم

نشر في: 17 أكتوبر, 2012: 05:02 م

وفاة الأمير زيد
في مثل هذا اليوم من عام 1970 ، توفي في باريس الأمير زيد بن الشريف الحسين ، ونقل جثمانه إلى العاصمة الأردنية حيث دفن في المقبرة الملكية . وقد لعب زيد دورا مهما وتوفيقيا في تاريخ العراق في العهد الملكي ، إذ تميز بالحكمة والأناة والهدوء . وعندما قامت ثورة 14 تموز 1958 ، وكان سفيرا للعراق في لندن ، غادر السفارة بهدوء وسلم ما بذمته إلى موظفيه ، ولما سئل عن موقفه قال : أنا لست سياسيا ولا شأن لي بهذه الأمور .
  تزوج شريف مكة الملك الحسين بابنة عمه عابدية وأنجبت له الملوك :عبد الله وفيصل وعلي والأميرة صالحة ، و قد توفيت  عابدية عام 1888 ، فاقترن ثانية في اسطنبول بعادلة بنت صالح ابن الصدر الأعظم مصطفى رشيد باشا ، وهي تركية ، فأنجبت له الأمير زيد وفاطمة وسارة . فالأمير زيد من أب عربي وأم تركية ، ويذكر بعض الكتاب أن هذا كان سببا في عدم تولي زيد منصب ملكيا ، وقد أثيرت هذه القضية بعد مصرع الملك غازي سنة 1939 بحادث السيارة المعروف .
ولد زيد في اسطانبول عام 1898 ونشأ في عاصمة العثمانيين ، ثم غادرها مع أبيه الذي عين شريفا لمكة عام 1909 . ولما نشبت الثورة العربية سنة 1916 ، عهد إليه قيادة قوة في معارك الثورة ضد الأتراك . ثم رافق أخاه فيصل إلى الشام ، وكان نائبه في المحافل الدولية . وعندما تولى فيصل عرش العراق سنة 1921 ، جاء  زيد إلى العراق ، وتولى مناصب فخرية . والتحق بجامعة أكسفورد لدراسة الزراعة فتخرج فيها سنة 1927 . وتولى نيابة الملك في صيف 1925، كما ناب عن الملك فيصل في أيار 1931 ، كما تولى النيابة الملكية في عهدي فيصل الأول وفيصل الثاني . وتولى الأمير زيد مناصب دبلوماسية رفيعة ،فقد عين وزيرا مفوضا في أنقرة والقاهرة وبرلين ، واستمر سفيرا للعراق في لندن من عام 1946 إلى قيام ثورة تموز 1958 .  كنت قد سألت الأستاذ حسين جميل ، الشخصية الوطنية والديمقراطية الكبيرة ، عن السبب الذي منع الأمير زيد من تولي منصب رئاسة الوزراء ، بعد أن منع عن تولي منصب الوصي بعد مقتل الملك غازي ، قال لي ما معناه إن العرف السائد أن لا يتولى احد من الأسرة المالكة منصبا تنفيذيا كبيرا مثل رئيس الوزراء ، لأنه عرضة للمتغيرات السياسية وهجوم المعارضة ، وربما انسحب الهجوم عليه إلى هجوم على الملك أو الأسرة المالكة ، وهم  أقرب إلى الرموز الوطنية .
 وبعد ثورة تموز تنقل زيد بين لندن وباريس وعمان إلى أن توفاه الله . و ما يجدر ذكره أن زوجته هي السيدة فخر النساء ابنة شاكر باشا من الفنانات التشكيليات المشهورات في العالم ، وقد أنجبت له الأمير رعد سنة 1936 . وطبعت مذكراته بعد رحيله .

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

زلزال بقوة 5 درجات يضرب جنوب غرب باكستان

وزارة التخطيط: التعداد السكاني سيشمل العراقيين والاجانب

طقس البلاد.. غبار وارتفاع في درجات الحرارة

انطلاق الانتخابات النيابية في سوريا

40 قتيلا على الأقل جراء اشتباكات في الكونغو

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

مقالات ذات صلة

بيت المدى ومعهد

بيت المدى ومعهد "غوتة" يستذكران عالم الاجتماع د.علي الوردي

بسام عبد الرزاق اقام بيت المدى في شارع المتنبي، أمس الأول الجمعة، بالتعاون مع معهد "غوتة" الألماني، اصبوحة استذكارية لعالم الاجتماع العراقي د.علي الوردي، فتحت نقاشا واسعا عن استمرارية حضور الوردي في المشهد البحثي...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram