اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > السطور الأخيرة.. الذنوب فردية ، والعقاب جماعي

السطور الأخيرة.. الذنوب فردية ، والعقاب جماعي

نشر في: 17 أكتوبر, 2012: 05:52 م

في متون القوانين الوضعية وفي صلبها ، انتبه المشرع لأمر جلل  بالغ الخطورة ، ووضع ضوابط  صارمة لا يمكن تجاوزها  أو تجاهلها ، ورسم بوضوح مبدأ  ما يسمى بـ ( شخصية العقوبة)
شخصية العقوبة تعني : أن يقتصر العقاب على مرتكب الجريمة ، أو الجنحة ، أو المخالفة ، دون غيره  ، وأن لا ينوش العقاب سواه ، حتى لو كان اقرب الناس إليه .
شخصية العقوبة تعني ، ألا يعاقب الأب البريء بجريرة ابنه المجرم ، والعكس صحيح ومعتبر . وألا تدان ابنة بجريمة أمها ، والعكس صحيح ومعتبر . وأن لا يتهم جار بتهمة نسبت لجاره.
مبدأ شخصية العقوبة ، مبدأ رصين ومحترم في تشريعات كل الدول المتقدمة ، التي تتفاخر بسطوة تطبيق القوانين دون تمييز  أو تفريق .( شرط ألا يخرق المبدأ  بشك أو شبهة ) .
السؤال اللغز ، المحير ، هو : لماذا يعاقب جميع سكان العراق بملايينه الثلاثين ، ولمدة ما يقرب من الربع قرن  حين فرض الحصار على العراق  بجريرة رجل واحد أو مجموعة رجال ، جانبتهم الحكمة ، وخانهم التعقل ، واستسلموا لنوازع الغرور  وعدم التبصر لوخيم العواقب ، حين ارتأوا التمرد على تعاليم وشروط لعبة الأمم بتغيير معالم الخارطة المرسومة سلفا ، ورسم تضاريس جديدة لم يتفق عليها  بعد .
عوقب العراقيون جميعا بالحصار الغاشم ، في مأكلهم وملبسهم ومشربهم ، وأنسهم ، وفرص تعليمهم ومنع سفرهم ,,إلخ . وتفاقم أمر العقاب بتشديد الحصار .
عوقب العراقيون أجمع ، بعد سقوط النظام : في أمنهم عوقبوا ، وموارد عيشهم ، وفرص تعليمهم ، وعملهم ، والعمل على تشريدهم وشرذمتهم بين الدول ، يستجدون أمنا وفرصة عيش.
بعد عشر سنوات من الإطاحة بالنظام ، ما زالت أرضه مستباحة ، وسماواته رهن الحبس الاحتياطي . فما من خط جوي سالك ومباشر يربط بغداد بعواصم العالم . لا بد من مثابة مكانية ، وساعات زمنية يطول أمدها أو يقصر ، قبل أن تتيسر للعراقي سفرة مباشرة  لبلده الأم ، بلده الأب والأخت والأخ والمرضعة .
ما معنى السيادة يا سادة  ؟ هل من تفسير علمي ومنطقي وفلسفي لمعنى السيادة ، والأرض ملغومة بإرادات  الغرباء المتعارضة والمتضادة ؟، والسموات  معتقلة ومحجور عليها ، إلى أن يشاء من بيده الأمر والنهي ، رضي الله عنه وأرضاه .
له السبق والنعمى ، من يطالب بتشييع مبدأ ( شخصية العقوبة ) الذي مات منذ سنين، وآن الأوان لدفنه بعد أن زكمت روائح جثته المتفسخة أنوف الغافلين !

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

شرطة الرصافة تنفي تعرض احدى دوريات نجدة الرصافة إلى احتراق

هزة أرضية بقوة 4.6 درجات تضرب كرمان جنوب شرقي ايران

أردوغان: نريد انهاء القطيعة مع الأسد ووجهنا دعوة له

السوداني يقيم دعوى للحكم بعدم دستورية قانون رئاسة الجمهورية (وثائق)

مهمة في واتسآب بأجهزة أندرويد

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

العمودالثامن: العميل "كوديا"

العمودالثامن: مرجان أحمد مرجان يطارد فلاح حسن

إنهيار اليوتوبيا الأمريكية في العراق

العمودالثامن: انت المنى والطلب

عن النقابات واخواتها سبيلا

العمودالثامن: العميل "كوديا"

 علي حسين أتابع مثل جميع سكان بلاد الرافدين .. الصولات التي يقوم بها البعض ضد تاريخ هذه البلاد .. فبعد أن طالب البعض بطرد أبو جعفر المنصور من بغداد ، فيما اقترح عدد...
علي حسين

كلاكيت: رحيل روبرت تاون السيناريست النجم

 علاء المفرجي رحل الأسبوع الماضي السيناريست روبرت تاون، الذي ساهمت براعته في الحوار وسرد القصص الثاقبة في تحديد موجة هوليوود الجديدة في السبعينيات والتي شملت "الحي الصيني" الحائز على جائزة الأوسكار، والذي بنى...
علاء المفرجي

الأوقاف عبء متورم على جسد الدولة المنهك

هادي عزيز علي قال قاسم امين: (اني اعتقد ان كل وقف تمسه يد الحكومة ليس للامة فيه نصيب) . نستذكر هذا القول ونحن امام التخصيصات الضخمة للوقفين السني والشيعي في قانون الموازنة الحالية اذ...
هادي عزيز علي

" الهجريّ" .. اختلاف الشّهور والفصول

رشيد الخيون هلَّ - قبل أيام - هلال العام الهجري الجديد(1446)، وفي كل مطلع عام يُثار سؤال الاختلاف بين الشُّهور والفصول، على أنَّ التباعد حصل منذ نهاية العام العاشر الهجري (الفلكيّ، الإفهام في تقويم...
رشيد الخيون
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram