اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > ملحق المدى الرياضي > محطاته تعددت وتنوعت لكنه لم يحقق أمنيته ..عامر مشرف.. الظروف حرمتني التحليق مع سرب ا

محطاته تعددت وتنوعت لكنه لم يحقق أمنيته ..عامر مشرف.. الظروف حرمتني التحليق مع سرب ا

نشر في: 3 نوفمبر, 2009: 03:28 م

حوار/ عماد البكري ربما هو القدر او ان الظروف التي منعته من تمثيل الفريق الأقرب الى قلبه الزوراء في الوقت الذي شهدت مسيرته العديد من المحطات. بداية اللاعب عامر مشرف كانت في فرق الفئات العمرية في الرمادي و في فئة الأشبال بالتحديد حيث اظهر موهبة واضحة
 الأمر الذي دفع القريبين منه الى تقديم أوراقه لفريق ناشئة الزوراء مع إبراهيم علي الا ان الحال لم يدم به طويلا في عش النوارس برغم انه كان يمني النفس بتمثيل فريقه الأول. عامر مشرف تحدث لنا عن مسيرته والفرق التي لعب لها وما يعد له في الموسم الجديد.. * نبدأ من موسمك الحالي وأسباب اختيارك لفريق بيرس؟ - فريق بيرس ليس جديدا علي وهي ليست المرة الأولى التي ارتدي فيها فانيلة بيرس الذي يمتلك كناد ما يؤهله لاستقطاب اللاعبين بدءاً من الإدارة الجيدة والملعب والمستلزمات الأخرى ثم روح التعاون والمودة التي تسود أطرافه الأمر الذي يحفز اللاعب للإبداع والتفرغ للتدريب وتطوير مستواه ثم ان وجود مدرب تربوي مثل سليمان رمضان الذي سبق ان لعبت بوجوده، عامل مهم من عوامل قبولي دعوة بيرس. * هل كانت أمامك عروض أخرى غير عرض بيرس؟ - كانت أمامي عروض من أندية عدة أولها فريقي السابق الرمادي ثم عرضا الشرطة والجوية لكني فضلت عرض بيرس للأسباب التي ذكرتها خاصة ان الفريق استقطب مجموعة جيدة من اللاعبين الذين يمكن لهم ان حالفهم التوفيق تسجيل حضور مؤثر في الموسم الجديد. * حملت شارة قيادة الرمادي في الموسم الماضي، لماذا تركته هذا الموسم؟ - الرمادي هو فريقي الذي أحبه واحترم إدارته وأتمنى ان اخدمه وأقدم له ما يوازي الذي قدمه لي، لكن الظروف المادية أحياناً تحكم توجه اللاعب واختياراته وهذا هو السبب الوحيد الذي أجبرني على الهجرة منه. * كيف تقيّم مستوى الرمادي وما قدمته معه في الموسم الماضي؟ - قياساً الى ظروف الفريق وما توفر له أرى ان الفريق حقق شيئاً مهماً خاصة في المرحلة الثانية التي شهدت استلام المدرب خميس حمود المهمة حيث استطاع هذا المدرب توظيف قدرات اللاعبين وقيادتهم نحو النجاح بعد ان وضع الحلول الناجحة للأخطاء التي رافقتنا في المرحلة الأولى وحقق ما يمكن ان نعده قفزة مهمة في مسيرة الفريق ومستواه. * وماذا عنك وما قدمته؟ - التحقت بوقت متأخر واحتجت فترة قليلة للتأقلم والانسجام مع مجموعة اللاعبين الجدد لكني بشهادة المتابعين كنت ركناً مهماً في تشكيلته وحملت بفخر شارة قيادته وسجلت اغلب أهدافه وحقيقة انا سعيد بما قدمته مع الفريق الذي نال تعاطف ومساندة جماهير الكرة في العراق وقد لعبت في صفوفه مجموعة من ابرز لاعبي الرمادي أمثال منعم يوسف وجاسم سرحان وعمار احمد ووليد إبراهيم وغيرهم. ما السبب وراء الهجرة السنوية للاعبي الرمادي؟ المشكلة مادية فقط واللاعبون يهاجرون بحثا عن أرزاقهم لان إدارة النادي طرقت العديد من الأبواب ولم تستطع إيجاد حلول لهذه المشكلة ومن هنا أناشد كل المسؤولين في المحافظة والخيرين من أبناء الرمادي لدعم الفريق لانه يمثل المحافظة وهو رمز من رموزها. بداية المشوار * لنعد الى بدايتك والفرق التي لعبت لها؟ - البداية مع فرق الأشبال في الرمادي ثم انتقلت الى ناشئة الزوراء بطلب من المدرب إبراهيم علي الذي تعرف على قدراتي في منافسات بطولة الجمهورية للأشبال ومن ناشئة الزوراء تم استدعائي من قبل المدرب داود العزاوي لمنتخب الناشئين ثم عرض عليّ فكرة اللعب لشباب الكرخ حيث كان يدرب هناك ووافقت مجاملة له برغم حبي وتعلقي بالزوراء الذي كنت أتمنى ان أصل الى فريقه الأول. * وكيف جرى الحال مع شباب الكرخ؟ - في أول مشاركة لي في دوري العراق للشباب سجلت تسعة أهداف كانت كافية لإقناع مدرب الفريق الأول في الكرخ واثق ناجي لدعوتي رغم عمري الصغير حينذاك ووجدت في الكرخ كبار اللاعبين أمثال كريم علاوي وخميس حمود وخليل علاوي ومحمد خلف وغيرهم واستطعت نيل الفرصة كاملة ليكون موسمي آنذاك مفتاح نجاحي في الدوري الممتاز والمنتخبات الوطنية. * وماذا عن مشاركتك مع منتخب الشباب؟ - كان ذلك بعد موسمي الأول مع الكرخ حيث دعاني المدرب يحيى علوان للعب في تشكيلة منتخب الشباب الذي شارك في بطولة الرمثا ثم في تصفيات ونهائيات آسيا في اندنوسيا موسم 94 وحصلت فيها على لقب هداف البطولة وأحسن لاعب في أكثر من مباراة فيها. * لكنك بعد رحلة منتخب الشباب لم تبق في الكرخ؟ - لم احتمل حينها الغربة وكنت في بداية مشواري فقررت العودة الى فريق الرمادي الذي كان حينها يضم نخبة من اللاعبين البارزين مثل خالد محمد صبار وجمعة جديع وخالد صبار ووليد خالد واستطعت مع زملائي تقديم عروض كبيرة وكان مستواي في القمة بحيث تمت دعوتي للاولمبي مع المدرب انور جسام برفقة اللاعبين خالد صبار وعباس عبيد وعلي وهيب وحسام فوزي وعصام حمد وشاركت مع الاولمبي في معسكرات ومباريات تجريبية وبطولات عدة أبرزها بطولة مرديكا الأولى وبطولة جواهر لآل نهرو في الهند وتصفيات اولمبياد امريكا. الدعوة الأولى * متى دعيت أول مرة الى المنتخب الوطني؟ - أول دعوة الى المنتخب الوطني كانت في موسم 95 عن طريق المرحوم عمو بابا ثم عن طريق ناجح حمود قبل الدورة العربية في الأردن، الا ان وضعي ال

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

النمسا تهزم بولندا بثلاثية في يورو 2024

حاولوا قتل شخص.. الداخلية تلقي القبض متهمين أثنين في بغداد

الاتصالات: العراق ينجح في استعادة عضويته لدى اتحاد البريد العالمي

هل يكتب ميسي سطوره الاخيرة في مسيرته الكروية؟

في العراق.. درجات الحرارة المحسوسة غدا تلامس الـ 65 درجة مئوية

ملحق منارات

الأكثر قراءة

الشهيد بشار رشيد.. أول لاعب أقتيد من الملعب إلى معتقلات الأمن العامة

من الدوحة : ابتسام عبد الله .. سيرة وذكريات

كلية التربية الرياضية للبنات تؤكد قدرة المرأة على التطور والإبداع

سلام سكران مدرب منتخب الأردن للجمناستك:

علي حسين شهاب..بين روعة الانجازات ومأساة الإصابات!

مقالات ذات صلة

الصناعة يسعى لاستعادة الصدارة والكرخ لمغادرة المركز الرابع

الصناعة يسعى لاستعادة الصدارة والكرخ لمغادرة المركز الرابع

بغداد / خليل جليليسعى فريق نادي الصناعة لكرة القدم الى العودة الى صدارة الترتيب عندما يواجه مضيفه الكهرباء اليوم الاثنين في ابرز مواجهات الدور الاول من المرحلة الثانية لبطولة الدوري ضمن المجموعة الشمالية (الأولى)...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram