اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > تحقيقات > بقعة ضوء: السياسيون والمسؤولية الوطنية

بقعة ضوء: السياسيون والمسؤولية الوطنية

نشر في: 6 نوفمبر, 2009: 04:26 م

كاظم الواسطيهنالك شبه إجماع بين الساسة العراقيين وفيما تطرحه وسائل الإعلام المختلفة على أن بعض دول الجوار ضالعة بشكل مباشر أو غير مباشر في التداعيات الأمنية ، وأعمال العنف التي يتعرض لها العراق منذ عملية التغيير في التاسع من أيلول عام 2003 ،
 ولايمر يوم بدون أن نسمع فيه تصريحا لهذا السياسي أو ذاك وهو يشير إلى حجم التدخل الإقليمي في شؤون العراق الداخلية ، مطالبا الحكومة باتخاذ الإجراءات التي من شأنها الحد من هذه التدخلات وكشفها أمام الملأ ، بل أن يتم تسهيل عمل السلطة القضائية لتطبيق العدالة بحق منفذّي الجرائم ضد أبناء الشعب العراقي . إلى هنا لا غبار على مثل هذه التصريحات في اتجاهها العام ، ولكن الشيء الذي يدعو للدهشة والريبة هو ما أن تخرج هذه ( التدخلات ) من مجازها التجريدي غير المحدد بمسميات معينة ، وتدخل إلى واقع التشخيص للجهات التي تقف وراءها ، باعترافات المنفذّين أنفسهم ، أو بتصريحات حكومية تُطلق على ضوء التحقيق ، حتى يتبارى هؤلاء الساسة ، المنتخبون من الشعب العراقي لحماية العراق! ، بالنقض والتأييد وحسب الجهة المتّهمة بهذا التدخل أو ذاك،كما لو أن الأمر لا يتعلق بعراقيين يتعرضون للقتل الوحشي ، ولا بعراقٍ يُراد له الخراب الشامل . وتتحوّل منابرهم ومؤتمراتهم الصحافية لتبرئة هذه الجهة واتهام الجهة الأخرى كما لو أنهم قضاة استكملوا الإجراءات القانونية التي تؤهلهم للنطق بالحكم الأخير . ولو كان هناك ولاء حقيقي للدم العراقي المستباح ، لتريث هؤلاء الساسة في تكذيب بعضهم البعض دفاعا عن هذه الجهة أوتلك في موضوعٍ يخص العراق كله . ولكن يبدو أن الأمر أكبر من القدرة على إتخاذ موقفٍ وطني مستقل خارج أجندات اللعبة الاقليمية والدولية التي تُريد تشكيل الخارطة السياسية في العراق على وفق مصالحها . كيف ينظر المواطن العراقي إلى مزايدات ، ونزاعات ساسته حول جهات خارجية تستهدف أمنه واستقرار بلاده؟ وبماذا يُفسر السياسي إعتراضه على اتهام جهة معَيّنة بالوقوف وراء بعض التفجيرات بالرغم من وجود اعترافات على قسم منها ، وضبط أسلحة معروفة المنشأ في القسم الآخر ومعظمها يتم عرضه في وسائل الإعلام ؟ ألا يفكّر هؤلاء الساسة بأن انقسامهم بين مؤيد ومعترض على هذه الدولة أو تلك يتم على حساب دم العراقيين الجاري في أنهارٍ جفّفت مياهها دول من الجوار كي تستوعب المزيد من هذه الدماء ؟ أليس من حق هذا المواطن أن يسأل أين العراق في مواقف تتنازع على ولاءات خارجية ؟ وكيف يُفسر حماسة الدفاع عن هذه الولاءات ، والتبرئة التي تتم بسرعة البرق لمن يُتهم بالتدخل في شؤون العراق ، وقتل العراقيين؟ علينا جميعا أن نضع العراق المبتلى بالموت ورائحة الدم في عيوننا وقلوبنا قبل أيّ شيءٍ آخر ،كي تكون تصريحاتنا ومواقفنا منصفة لضحايا هذه الجرائم الكبرى ، وكي نكون عراقيين حقاً ،وبمستوى مسؤوليات المواطنة الحقة .

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

حكيمي يدفع باريس نحو جوهرة هولندا

مخاطر تعرض المياه المعبأة للحرارة المرتفعة

برلماني يحدد 3 نقاط لدرء مخاطر حرائق "الدوائر الحكومية"

الصحة تعلن تسجيل مليون مواطن بالضمان الصحي

مسؤول أممي يكشف النقاب عن مآس في مناطق بالسودان

ملحق منارات

الأكثر قراءة

أفلام إباحية على أرصفة الباب الشرقي تتحدى الحشمة والقانون!!

السِبَح.. أسرار عميقة وأسعار مرتفعة بعضها يعادل الذهب

الجمعية الانسانية: قوانين التقاعد لم تنصفنا أبداً

(شيء لا يخطر في بالكم) أهم مكونات العطر المزيف

كل شيء عن المخدرات فـي العــراق .. أنواعها ... مصدرها.... وطرق دخولها

مقالات ذات صلة

لا ينبغي ان يحلق في سمائها غير طيور الحباري ..الإرهاب والمخدرات يهددان أمن الحدود العراقية السعودية
تحقيقات

لا ينبغي ان يحلق في سمائها غير طيور الحباري ..الإرهاب والمخدرات يهددان أمن الحدود العراقية السعودية

 اياد عطية الخالدي تمتد الحدود السعودية العراقية على مسافة 814 كم، غالبيتها مناطق صحراوية منبسطة، لكنها في الواقع مثلت، ولم تزل، مصدر قلق كبيراً للبلدين، فلطالما انعكس واقعها بشكل مباشر على الأمن والاستقرار...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram