العراق في مثل هذا اليوم: انسحاب الحركة الوطنية من انتخابات 1947

العراق في مثل هذا اليوم: انسحاب الحركة الوطنية من انتخابات 1947

عهد الى نوري السعيد بتأليف وزارة جديدة تخلف وزارة ارشد العمري التي واجهتها الحركة الوطنية بكل قوة واصطدمت معها في العديد من المعارك . وعندما شرع السعيد بتشكيل وزارته التي أرادها وزارة تضم وجوها من الحركة الوطنية المعارضة اتصل بحزبي الأحرار والوطني الديمقراطي ، واستطاع إقناعهما بدخول الوزارة ، اذ وافقا بعد شروط ، فاصبح محمد حديد وزيرا للتموين وعلي ممتاز الدفتري وزيرا للأشغال .
كانت باكورة أعمال الوزارة السعيدية ( التاسعة ) حل مجلس النواب والشروع بانتخابات جديدة . وقد اعلن الحزبان المشاركان بالوزارة شروطهما للدخول في الانتخابات ، وهي نفس شروط الحركة الوطنية العامة مثل إعادة الحريات العامة والسماح للأحزاب بالعمل بحرية كاملة . غير ان الوزارة تعرضت لحملة انتقادية واسعة من أحزاب المعارضة الوطنية ، بسبب ممانعة السلطة في فتح فروع الأحزاب في المناطق المختلفة ، ونية الحكومة للتدخل في الانتخابات المقبلة .
وفي مثل هذا اليوم من عام 1947 اعلن عن بدء انسحاب الأحزاب من الانتخابات النيابية ومنها حزبا الوطني الديمقراطي والأحرار المشاركان في الحكومة . وكان انسحاب السيد محمد حديد من الوزارة ونشره أسباب الانسحاب ، والوثائق المتبادلة بين الحزب الوطني الديمقراطي ونوري السعيد حول المشاركة في الوزارة من الأحداث المثيرة يومئذ .
ورغم هذا فقد استمرت الحكومة باجراءات الانتخابات ، وعقد المجلس الجديد جلسته الافتتاحية ، ولم تعقد الجلسة التالية إلا بعد اشهر من استقالة وزارة السعيد وتأليف وزارة صالح جبر في أواخر آذار 1947 .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top