ديلي تلغراف: الصين لا يمكنها الهرب من مسؤوليتها عن وباء كورونا

ديلي تلغراف: الصين لا يمكنها الهرب من مسؤوليتها عن وباء كورونا

متابعة المدى 
نشرت صحيفة الديلي تلغراف، في عددها الصادر الاربعاء 25 آذار 2019 مقالا لكون كوغلن بعنوان "الصين لا يمكنها الهرب من مسؤوليتها عن انفلونزا ووهان".

ويقول الكاتب إنه في الوقت الذي يواجه فيه العالم كارثة إنسانية بسبب وباء كورونا، يوجد أمر صادم في محاولات الصين استثمار الأزمة لتوطيد طموحاتها الدولة وتحقيقها.
ويقول الكاتب قد تشعر الصين بالإهانة إزاء إشارة الرئيس الأمريكي المستمرة للوباء على أنه "فيروس الصين" أو "انفلونزا ووهان"، لكن ترامب لا يفعل شيئا أكثر من تسمية الأشياء بأسمائها، وهو أن أسوأ أزمة صحية يشهدها العالم منذ قرن نشأت في سوق للحيوانات البرية في الصين في نهاية العام الماضي.
ويرى الكاتب أن ما يصفه برد الفعل الصيني البطيء في التعامل مع انتشار الفيروس، إضافة إلى ما يرى أنه محاولات الحزب الشيوعي الحاكم في الصين التستر على مدى فداحة الأزمة، هو الذي جعل أوروبا الآن مركز الوباء، وليس الصين .
ويقول الكاتب إن أحد المبادئ الرئيسية للحزب الشيوعي في الصين هو عدم السماح لأي شيء بالنيل من مكانته وسلطته. وهذا يفسر عدم إلقائهم أذنا صاغية للطبيب لي وين ليانغ، الذي اكتشف التهديد المخيف لفيروس كوفيد-19، واتهامه بترويج الشائعات، وتجاهلت الأمر حتى منتصف كانون الثاني.
ويقول الكاتب أنه بحلول منتصف كانون الثاني كان الطبيب لي يشرف على الموت إثر إصابته بالفيروس، بينما أدى سفر وتنقل مئات الآلاف من الأشخاص من ووهان وإليها إلى تحول الفيروس إلى كارثة عالمية.
ويضيف الكاتب أن الصين لم تتعاون مع منظمة الصحة العالمية بالدرجة الضرورية اللازمة، ومنعت العالم من الحصول على معلومات ضرورية للحد من تفشي الوباء.
ويقول الكاتب إنه حتى يومنا هذا لا يعرف العالم عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس في الصين وعدد المصابين بالفيروس، لكن الحزب الشيوعي ما زال يبث الدعاية عن قدرته على تحقيق المعجزات والتغلب على الفيروس.
 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top