حلويات معدة خصيصاً للعيد في الموصل

حلويات معدة خصيصاً للعيد في الموصل

الموصل / و.ا.ع :تحفل شوارع مدينة الموصل خلال أيام عيد الفطر المبارك بعرض أصناف عديدة من الحلويات والعصائر التي تعد خصيصاً في أيام الأعياد. ومن ابرز تلك الحلويات التي اعتاد الموصليون على تناولها في الأعياد هي حلاوة”السجق“ التي عادة ما تصنع من الأعناب وتحشى من الداخل بالجوز او الفستق الجبلي،

 وهناك أيضاً حلاوة الخضر او”السمسمية “ التي يتم أعدادها من مادتي الراشي والسمسم ويضاف إليها الجوز أحياناً ومواد أخرى لإكسابها طعماً طيب المذاق، ويمكن ملاحظتها في الأسواق بكثرة حيث تباع عادة على هيئة أقراص مستديرة، وهناك أصناف أخرى مثل حلاوة الحلقوم ومن السما والمصقول” الملبس “ الخ.أما العصائر فأشهرها شربت الزبيب والتمر الهندي حيث يتم”نقع“ مثل هاتين المادتين، ومن ثم يجري تعليق كل منهما بعد ان يوضعان في كيس من الخام لاستخلاص الراشح منهما ثم يضاف اليه السكر والعطور حسب الرغبة. وغالباً ما تجد أن العائلات تعمل على تحضير مثل هذه الشرابت منزلياً من اجل تحقيق هدفين معاً، أولهما إعداد شربت خالص غير مغشوش وثانيهما لفائدة هذا الشربت الصحية لما يحتويه من فيتامينات . ويقول الطبيب شاكر علي”اختصاص باطنية“ بأن الصائم خلال شهر رمضان يفقد الكثير من السكريات مما يجعله يفتش عن تعويض لذلك السكر المهدور بعد انتهاء الشهر الفضيل ، لذلك تراه يقبل بشهية نحو الحلويات والشرابت وعلى هذا الأساس نوصي بضرورة توخي الحذر من الإفراط في تناول السكريات وبخاصة عند أولئك الذين لا يستطيعون السيطرة على نسبة السكر في أجسادهم، او أنهم لا يعرفون مستواه أصلاً، مع تمنياتي للجميع بالصحة الدائمة.. وكل عام وانتم بخير.  

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top