اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > الحصانة الثقافية

الحصانة الثقافية

نشر في: 19 أكتوبر, 2012: 05:14 م

متى يمتلك المبدع حصانة ثقافية بحيث يقول "كل" ما يريد ويتصرّف كما يشاء، دون إقامة اعتبار كبير للمواضعات الثقافية والإيطيقية وحتى السياسية المعتبرَة معايير وقواعد عُرْفية في لحظة الكتابة؟ متى يمتلك المثقف "حصانة ثقافية" تسمح له بالتعبير الخارج عن المألوف دون أن تقع مساجلته بالحدّة التي تقع حالما يُعبِّر مثقف آخر لا حصانة له عن الأمر نفسه؟ أنْ يقول المرء اليوم شيئاً مغايراً عن "ثورات الربيع العربي" من دون هذه الحصانة الثقافية، سيعرضه في الغالب للتجريح أكثر من غيره.

يبدو لنا أن الحصانة الحقيقية تنهض من جدارةٍ إبداعيةٍ وتواصُل ثقافيّ مستمر ووعي لا يُشكّ بأصالته. لقد سمحتْ شروط الحصانة النسبية هذه لمثقفين وشعراء عرب، قدامى وجدد، بالجرأة أكثر من مجايليهم، وبجرعات عالية من الحرية الداخلية وبمساجلة المطمور ومساءلة الشائع، بل المروق عن الأخلاقيّ والدينيّ كليهما (كأبي العلاء المعري وأبي نواس قديماً) بل بالشطح أحياناً.

 

لا تشكل الحرية وحدها، ولا سيادة المثقف على منبر ثقافي معروف لوقت طويل، ضمانة لأيّ حصانة ثقافية. يخيّل لنا أن هناك اليوم من يقترح لنفسه حصانة متينة عبر عمله في موقع إعلامي شهير وإقامته شبكة من العلاقات الثقافية الواسعة، ورسوخ اسمه بسبب التكرار، يستوي بذلك المُنصَّبون تنصيباً في وزارات الثقافة والإعلام العربية، والصحفيون العاملون في الفضائيات الشهيرة والشعراء المحرّرون الثقافيون في الصحافة العربية.

في أفضل النماذج وأرقاها يَفترض "الحصن الحصين" بأنه يمكن أن يصمت عن ظاهرة ويتكلم عن ظاهرة وفق روح انتقائيّ مريب، أنه يمكن أن يكون الفيصل في الخيارات الثقافية والنقدية، لكنه يقترح، في حالات أخرى، بأن الحديث عن "اليوميّ" و"الإشكاليّ المحليّ" أقل شأناً من شخصه، وأنه يجب أن يتناول بشكل أساسيّ الظواهر الثقافية العالمية والإبداع الأوربيّ والأمريكيّ والجوائز الأدبية المرموقة وما شابه. في الفيسبوك مثلا تراه لا يساهم بتعليق عابر ولا يلقي بإشارة ودّ أو بغضٍ، مع أنك تراه حاضراً وسط المعمعة. إنه أرفع من حوارات "السوقة" على منبرٍ "للعامة". إنه "المثقف المتعالي" أو " الترانسندانتال" كما استخدم  مرة المصطلح علي حسين يونس ساخراً بشأن مختلِف. ونضيف أن  مفهوم "الترانسندانتال transcendantal" لا يعني "التعالي" وفق الفهم السالب أو المقدّس العربيّ، لأنه مفهوم فلسفي استخدمه كانط وهوسريل ويتعلق بكل ما له علاقة بالمُحتمَل والاحتمال المعرفيّ. المعرفة الترنسندنتالية تتعلق بشروط المعرفة، خاصة معرفة الأشياء. والترنسندنتالية ترتبط بالتصوّرات الأولية أي بالتأمل الكليّ والجزئيّ، لذا ترتبط بالحدس عند كانط.

أنْ يتعالى المثقف عن الصغائر لا يعني، كما يخيّل لنا، عدم انهماكه بشجون الحياة، من جهة، بينما لا يمنح، من جهة أخرى، هذا التعالي (سنقول السمو) المعرفيّ والأخلاقيّ الرفيع حصانة ثقافية. عندما تصير الأخيرة رديفاً للغطرسة الثقافية يمكننا التوقف لمساءلة المشكلة في ثقافاتنا العربية.

إن الحرية، بصفتها شرطاً ومشروطية وليس انفلاتاً، لا يمكن أن تكون صنواً، حسبما تبرهن التجارب، للحصانة الثقافية، خاصة إذا لم تتلازم مع "حرية داخلية" طليقة من اشتراطات التخلّف. كثيرُ ممن يمارس "فعل الكلام" باسم الحرية اليوم في العراق وغيره من البلدان العربية، مثقل بإرث ريفي وتراث عشائري و"نخوة جاهلية" تدفعه أن يشتطّ ويتعسّف على محاوريه. بعض المثقفين الجدد والمسؤولين الإعلاميين في منطقة الخليج العربيّ يحسبون أن المال الوفير تحت تصرفهم وتهافت بعض المثقفين العرب بين أيديهم، كفيل وحده بمنحهم الحصانة من كل نوع. أضف لذلك أن القضايا السياسية الكبرى والتحوّلات المتسارعة والثورات اليوم لا تمنح المدافعين عنها أيضاً أي حصانة ثقافية لاتهام خصومها أو الواقفين موقفا نقدياً عقلانياً منها.

ليست (حرية التعبير) المشروعة والضرورية، من دون (حرية داخلية)، حصانة ثقافية لأحد كما نتوهّم أحياناً. يا للبداهة!

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

العمودالثامن: حصان طروادة تحت قبة البرلمان

العمودالثامن: إنهم يصفقون !!

قناطر: من وصايا أبي المحن البصري

العمودالثامن: هناك الكثير منهم!!

السيستاني والقوائم الانتخابية.. ردٌ على افتراء

العمودالثامن: حقيبة ومليارات !!

 علي حسين قبل أكثر من مئتي عام توجه الآلاف من فقراء فرنسا يطالبون بتوفير الخبز، وقد ختموا مسيرتهم بالتوجه إلى قصر فرساي حيث يسكن الملك والملكة، ولدى اقترابهم من القصر، علت صرخاتهم: "نريد...
علي حسين

داعش يجري عمليات تكامل لتنظيماته على نطاق عالمي

د. فالح الحمـراني تشير الدلائل الى أن تنظيم داعش مختلف اليوم عما كان عليه قبل خمس سنوات1، وهو الآن أكثر اندماجا كمنظمة في شبكته العالمية مقارنة بتنظيم القاعدة في أي وقت مضى. لقد مرت...
د. فالح الحمراني

ماذا أفعل إذا احترق كل شيء

ياسين طه حافظ هذا عنوان رواية ورواية بالبرتغالية اصلا، اي من البلدان التي تعيش شعوبها بين عذابات العيش وبين الامل او الرصاص ورفاه القلّة والحاكمين.. الرواية لانطونيوس انتونيس. وهذا الكاتب عالمه غريب، غرابته ضمن...
ياسين طه حافظ

ماذا لو… عاد ترامب من جديد رئيسا؟

يوسف أبو الفوز اختار الجمهوريون، في مؤتمرهم الأخير، منتصف شهر تموز، الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب (78عاما)، ليكون المرشح الرسمي لحزبهم، في الانتخابات الرئاسية، المقرر اجرائها في الخامس من تشرين الثاني/ نوفمبر القادم، في...
يوسف أبو الفوز
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram