الرمادي تشهد ثلاثة تفجيرات واستشهاد (19) مواطناً

الرمادي تشهد ثلاثة تفجيرات واستشهاد (19) مواطناً

 المحافظات / المدى اعلنت مصادر امنية عراقية عن استشهاد 19 شخصا واصابة عشرات اخرين بجروح بثلاثة تفجيرات احدها انتحاري امام مستشفى الرمادي وانفجار سيارتين مقابل مقر محافظة الانبار امس الاحد.وقال مصدر امني: ان \"ما لا يقل عن 19 شخصا استشهداوا واصيب حوالى المئة بجروح بانفجار سيارتين مفخختين في مرأب يقع مقابل مبنى محافظة الانبار في الرمادي بعدما فجر انتحاري نفسه امام مستشفى المدينة .

واوضح المصدر ان \"حصيلة انفجار السيارتين في الرمادي ارتفعت الى 19 شخصا وستين جريحا\"، مشيرا الى ان \"الانفجار الاول وقع فسارعت قوات الامن والاطفاء الى الحضور وبينما كانوا منهمكين بإطفاء النيران واخراج الجثث انفجرت الثانية\".وتابع: ان \"الانفجارين وقعا بفارق زمني لا يتجاوز سبع دقائق\".من جهته، اكد ضابط في الدفاع المدني حصيلة انفجار السيارتين.بدوره، قال مراسل وكالة فرانس برس: ان الانفجارين وقعا \"بينما كان شيوخ عشائر ومدراء دوائر الخدمات في اجتماع لمناقشة الاوضاع في المحافظة\".الى ذلك ، اكد المصدر ان \"انتحاريا يقود سيارة مفخخة حاول اقتحام مستشفى الرمادي العام فمنعه جهاز حماية المنشآت فقام بتفجيرها ما ادى الى مقتل اثنين من افراد الحماية واصابة اربعة اخرين بجروح\".وفرضت قيادة الشرطة حظر التجول في المدينة.وتتعرض الرمادي والفلوجة ومناطق اخرى لاعمال عنف في محافظة الانبار المعقل السابق للقاعدة والتنظيمات المتشددة.الى ذلك ذكر  مدير شرطة الاقضية والنواحي في محافظة كركوك العميد سرحد قادر أن : سجينا هارباً سلم نفسه للقوات الامنية، لافتا النظر الى انه احد المطلوبين ضمن المادة 4 ارهاب، وقال سرحد مضيفاً بحسب PUKmedia أن سجينا قد هرب يوم الاربعاء الماضي من سجن ناحية الرياض جنوب غربي كركوك، حيث كان مسجونا بتهمة الارهاب، مبينا ان السجين سلم نفسه أمس الأحد لقوات شرطة الاقضية والنواحي في كركوك، وتم على اثر ذلك تشكيل لجنة تحقيقية بخصوص الموضوع.كما وأشار العميد سرحد قادر الى أن قوة مشتركة من شرطة الاقضية والنواحي ومن قوات المتعددة الجنسية، \"اعتقلت شخصين اثناء محاولتهما زرع عبوة ناسفة في منطقة العمل الشعبي \"، مشيرا الى ان المنطقة تقع بالقرب من \"القاعدة الجوية في كركوك وتعتبر المقر الرئيس للقوات متعددة الجنسيات\". وتابع العميد قادر أن \"التحقيقات الأولية اظهرت  ان الشخصين ينتميان للجماعة النقشبندية\".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top